السلوك

محبة الله

الأخلاق والسلوك

السلوك الاجتماعي

بلوغ الظلال

النصيحة وسلوكنا

الاستعاذات

جديد الموقع

 

  الصفحة الرئيسية السلوك  الإيمان الإدمان وعلاجه  

بسم الله الرحمن الرحيم

 علم السلوك الإسلامي هو حمل النفس على الآداب الشرعية والانقياد لرب البرية [1]

وهذا الموقع يساعد الإنسان على حمل نفسه على ذلك من خلال سعيه لتحويل ما يبلغه من العلوم والمعارف الإسلامية إلى عمل

فيكون في تطبيقه للعمل بما علم قد سلك مسلك عظيم في تطويع نفسه لله والابتعاد عما نهاه

والناس تتنوع في إقبالها على الله بحسب ما تَغْلب سلوكها عليها

بل إن الإنسان نفسه قد يصدر منه سلوكيات متنوعة والتي منها

سلوك فطري

السلوك منه ما يكون فطري جبل عليه الإنسان دون أن يكتسبه كما بين ذلك النبي صلى الله عليه وسلم في مدحه لأشج عبد القيس { إن فيك خصلتين يحبهما الله الحلم والأناة } صححه الألباني في صحيح 2011 سنن الترمذي

فهو مفطور على مسلك يحبه الله وهو الحلم والأناة

فمن كان مفطوراً على خصلة طيبة أياً كانت مادام أنها خصلة حسنة فليحمد الله عليها ويسعى لتنميتها وزيادتها

سلوك مكافئة

السلوك منه ما يكون مكافئة للعبد على أعمال صالحة قصد بها التقرب لله كالنوافل وهي الزيادة في عبادات الصلاة والصيام والزكاة وغيرها والله يكافئه بتصريف سلوكياته لطاعة الله والابتعاد عما نهاه

فيكون الإنسان بهذا التصرف قد سلك طريق الفوز للجنة

 يقول تعالى في الحديث القدسي { ما يزال عبدي يتقرب إليّ بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ورجله التي يمشي بها وإن سألني لأعطينه وإن استعاذني لأعيذنه }  صححه الألباني في 1782 في صحيح الجامع

سلوك جزائي

السلوك منه ما هو سلوك جزائي من الله للعبد

وهذا يجازى به الإنسان عند تغير نفسه لله سواء كان تغيره بالطيب فسيجازيه الله بأن يعينه ويساعده على هذا السلوك الطيب

أو كان تغير الإنسان بالسوء فإن الله سيجازيه على سلوكه السيئ فقد يتركه لسوئه الذي سلكه

 قال تعالى {إِنَّ اللَّهَ لَا يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ } [الرعد: 11]

وهذا النوع من السلوك المطالب به العبد غالباً بأن يصرفه للأحسن

أي يهذب نفسه ويقومها لله وذلك من خلال علاج الإنسان سلوكه ليرضي ربه 

وهو السلوك المكتسب غالباً يقول صلى الله عليه وسلم { عجب ربنا تعالى من رجلين , رجل ثار عن وطائه ولحافه من بين أهله وحبه إلى صلاته فيقول الله جل وعلا انظروا إلى عبدي ثار عن فراشه ووطائه من بين حبه وأهله إلى صلاته رغبة فيما عندي وشفقة مما عندي } حسنه الألباني لغيره في 630 صحيح الترغيب والترهيب

ويقول صلى الله عليه وسلم  { الرجل من أمتي يقوم من الليل يعالج نفسه إلى الطهور وعليه عقد فإذا وضأ يديه انحلت عقدة وإذا وضأ وجهه انحلت عقدة وإذا مسح رأسه انحلت عقدة وإذا وضأ رجليه انحلت عقدة فيقول الله عز وجل للذين وراء الحجاب انظروا إلى عبدي هذا يعالج نفسه , يسألني ما سألني عبدي هذا فهو له } حسنه الألباني لغيره في 631 صحيح الترغيب والترهيب

فالله تعالى يعجب للرجل يقوم من الليل فيعالج نفسه للصلاة

فتصرفات هذا الرجل التي هي سلوكياته مع الليل يقوم من نومه ليصلي والناس في غفلة إما بالنوم أو الجلوس على الملهيات

وفي سلوك هذا الرجل اعتبره الله بأنه يعالج نفسه

وهذا الذي ندعو له وهو أن يعالج الإنسان  نفسه لله

أي يحملها على الانقياد لرب البرية بالآداب الشرعية والذي من أجله أتينا بكل المواضيع المندرجة تحت مسمى السلوك كما هي بقوائم الروابط التي على يمين ويسار الصفحة والتي تدفع الإنسان أن يصرف سلوكياته بأنواعها المختلفة على كل المجالات السلوكية

المجالات السلوكية

1- السلوك مع الرب جلا وعلا

 2- السلوك مع النفس

 3- السلوك مع الشيطان

4 - السلوك مع الغير مثل

الآباء , الأبناء , الزوجة , الأقرباء , الأصدقاء , مع الآخرين

5 - السلوك مع البهائم

وكل هذا سيكون ضمن مواضيع المواقع بتنوعها وفروعها

 

[1] الإتقان في علوم القرآن 2/230 طبعة دار الكتب العلمية بيروت

 


 

السلوك

الفلاح

المعايير النفسية

سلوكنا والآخرين

صعود المنابر

سلوكنا مع البلاء

وقتي

المتشابه